Kindle ePUB حامل الفانوس في ليل الذئاب download

REVIEW حامل الفانوس في ليل الذئاب

يضع الكتاب جانباً، في وسط الصفحة الأولى أي صوت يصغي إليه بين أصوات المساء، لا يسمعه سواه، ويسير وراءه حاملاً فانوسه في ذاك الليل، في ليل الذئاب يصيغ السمع، ويدني الطرف، يسمع ويرى بعين الخ.

FREE READ Ø MZINES.CO.UK ï سركون بولص

حامل الفانوس في ليل الذئاب

يال عالماً ضاجّاً بصورة الحياة بكل أبعادها، فتنطلق المعاني منه متسربلة بالكلمات لتصور مغامرة الفتى الهارب من القرية وشهود وشاي مع مؤيد الراوي في مقهى تركي ما نفعله الآن، هو والرسالة وال?.

سركون بولص ï 1 READ

?ريدة، شوبنغ مول في كاليفورنيا، ويعبر الزمان ليتحدث مع امرؤ القيس وجبران، ويدور عابراً المدائن من أميركا إلى الصين إلى روما، وينثر شعراً ملوناً بألوان المعاني التي لا تحمل جنسية ولا هوية.


10 thoughts on “حامل الفانوس في ليل الذئاب

  1. says:

    هل تعبت إذاونحن لم نكد نبدأ المسيرةانس البحر ـ لا تفكر بالمراكب قل وداعًا للتجارةأنا اخر رحلاتك وكنت أنا أولاهاكل طريق سرت عليهعبَّدتها من أجلك بيديكل سبيلأوصلك إليْأنا الذي أعرف كيف أقرأ صمتك وأدري أنك تنوي أن تهري منيوتحلم ف

  2. says:

    البادىء ان نبدأَ ، هذا كلُّ ما هُناكَ شيزاره بافيسي يَتركُ الضيوفُ غُباراً سِحرياً على الكراسيغيابُهم قارورةٌ ملأى بحبرٍ شفَّافٍالموقِدُ البارِدُ في الزاويةِيطِقُّ مرة

  3. says:

    ثمة جمال هائل في شعر سركون بولص عامة، ولا يستثنى هذا الديوان من طاقة ذلك ا

  4. says:

    من يقنعك بجدوى قصيدة النثر و أنت من أنصار الكلاسيكية لاشك أنه مبدع قمت بش

  5. says:

    فسحة من الغموض و المعاني المتخفية سركون يثير فضولي تجاه المنظار ال

  6. says:

    كلما جاؤونا بطوق آخر، كلما جلجل سجاننا السادي مفاتيحه سمعنا العالم يستيقظ من كوابيسه في رحم القصيدة المستعدة للنزف دائماً من أجل هذا اللقيط، وانجرفنا نحن و السجان والسجن في قارب واحد مع التيارهذا ما تعلمناه في أول أحلامنا و آخرها هذا كله حطب ل

  7. says:

    عظيم جدًا عظيم

  8. says:

    سركون بولص العظيم وقصائدة الرائعة

  9. says:

    “البدء نختارهلكن النهاية تختارناوما من طريق سوى الطريق”

  10. says:

    تكفيني هذه الموسيقى التي تشربها الخليقة بكل مساماتهاوكأنها إسفنجةُ ظمأىيكفينيصوتٌ ضائع تحملهُ اليّ الريحتكفيني ومضةُ برق قد تكشف ليأي موكب يتهيأ للمثول أماميخلفَ هذا الستار الغريب الذي ينسجهُ المطر